تقرير حول العمل الترافعي للإتلاف “المساواة دون تحفظ” خلال الدورة الأولى للاستعراض الدوري الشامل –ابريل 2008

1. موجز عن العمل الترافعي

هم الترافع على وجه الخصوص بعثات الدول الناشطة في مجال حقوق المرأة[1] .تم لقاء أعضاء من وفد التحالف مع البعثات الدول التالية : الأردن ، والبرازيل ، هولندا ،فنلندا ،النرويج ، المغرب ، بيرو ، الولايات المتحدة الأمريكية ,كندا ,السنغال وسلوفينيا.

تم كذلك تنظيم مؤتمرات صحفية حول البلدان الأربعة المشاركة مع بحضور رويترز, AFP الخ…

تم توزيع ,على نطاق واسع, الإعلان الصادر عن التحالف بمناسبة الدورة الأولى للاستعراض الدوري الشامل UPR و الذي وقعت عليه 624 من المنظمات الغير حكومية ، فضلا عن نداء الرباط وتوصيات التحالف. وأرسلت نسخ إلى البعثات من طرف الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان و وزعت من قبل وفد التحالف أثناء اجتماعاتهم مع الإجراءات الخاصة والبعثات

وقد استغلت لهذا الغرض أيضا فرصة اللقاء مع مساعد المقرر الخاص المعني بمسألة العنف ضد المرأة (المغرب ، تونس) ومساعد الممثل الخاص المعني بالمدافعين عن حقوق الإنسان (الجزائر والمغرب وتونس) فضلا عن مساعدين المقررين الخاصين و المختصين في استقلال المحامين والقضاة (الجزائر والمغرب وتونس) ، والتعذيب (تونس ، الجزائر) ، الإرهاب (تونس ، الجزائر) ورئيس الفريق العامل المعني بمسالة الاحتجاز التعسفي (الجزائر).

لقد كان لممثلة البحرين في التحالف اجتماع قيم مع ممثل “وحدة حقوق الإنسان و المرأة و النوع الاجتماعي” في جناح البحوث والحق في التنمية للمفوضية السامية. وتعد هذه الوحدة اجتماعات لخبراء السيداو و مذكرات للزيارات للإجراءات الخاصة وما إلى ذلك . لكسب التأييد في المستقبل للحملة في جنيف سوف تبذل جهود للحصول على اجتماعات منتظمة مع هذه الوحدة.

البلدان المعنية

البحرين – السابع من نيسان / ابريل 2008
المغرب – الثامن من نيسان / ابريل 2008
تونس – الثامن من نيسان / ابريل 2008
الجزائر-14 من نيسان / ابريل 2008

وفد التحالف :
فريدة غلام ، BHRS ، البحرين
سعيدة الإدريسي العمراني
، ADFM ، المغرب
نبية حدوش
، ADFM ، المغرب
خديجة شريف ،
ATFD ، تونس
نادية آيت زاي ، الجماعي
95 ، والجزائر
الكسندرا بوميون ، الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان- مكتب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
جولي جروملون ، الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان – جنيف


2. تقييم لتأثير العمل الترافعي

– لقد تم تناول توصية إزالة التحفظات على الاتفاقية أثناء فحص الدول الأربعة (لاسيما من جانب سلوفينيا).

– تم تناول التوصية على التصديق على البروتوكول الاختياري لاتفاقية السيداو أثناء فحص البحرين والمغرب وتونس.


– تشمل التوصيات المقبولة من قبل كل دولة إزالة التحفظات على اتفاقية القضاء على جميع أنواع التمييز ضد المرأة، (ولكن في حالة الجزائر التوصية لا تشير إلا إلى المادة 2 من الاتفاقية).

Ø فيما يتعلق بالبحرين، جميع التوصيات التي قدمها التحالف تم تناولها من قبل فريق عمل UPRوهي واردة في التوصيات التي وافق عليها البحرين.

Ø فيما يتعلق بالمغرب ، جميع التوصيات التي قدمها الائتلاف تم تناولها من طرف فريق عمل UPR ، ولكن يبدو في التوصية التي قبلها المغرب إلا أن فقط التوصية المتعلقة بإخبار الأمين العام للأمم المتحدة عن سحب التحفظات قبلت من طرف المغرب ( الفقرة 2 من المادة 9 ، الفقرة 1 من المادة 16 (ح) ، والفقرة 2 من المادة 16 ، فضلا عن الإعلان على المادة 15 ، الفقرة 4 ) .

Ø بشأن تونس ،تم تناول التوصيات بشأن سحب التحفظات (البرازيل ,المكسيك وجمهورية كوريا) وتدريب القضاة على اتفاقية السيداو CEDAW (سلوفينيا) تم تناولها من قبل فريق عمل UPR ولم تقبل تونس إلا التوصية بسحب التحفظات الواردة في التوصيات. في العرض الافتتاحي «تعهدت» تونس بالتصديق على البروتوكول الاختياري السيداو.

Ø فيما يتعلق بالجزائر، تم تناول التوصيات بشأن سحب التحفظات والتعديلات التي أدخلت على قانون الأسرة من قبل فريق عمل UPR. الجزائر قبلت التوصية بسحب التحفظ على المادة 2. غير أنها رفضت صراحة قبول التوصيات بشأن سحب المادة 16 وإصلاح قانون الأسرة.

3. متابعة الدورة

لقد اعتمد فريق عمل UPR تقارير الدورة الأولى. وسوف تناقش التقارير و تعتمد من طرف الجلسة العامة للمجلس لحقوق الإنسان في دورته الثامنة ، في الفترة من 2 — 13 حزيران / يونيه. و يقرر المجلس أيضا إذا ومتى تكون المتابعة ضرورية.

ستخصص ساعة واحدة لمناقشة كل تقرير و ستتاح للدول الفرصة لتقديم تعليقاتها على التقارير والتوصيات ووصف الإجراءات التي اتخذت منذ الدورة لتنفيذ التوصيات . أعضاء المجلس والدول المراقبة و متدخلين آخرين من المنظمات غير الحكومية ستتاح لهم فرصة تقديم مداخلات شفوية. وتجدر الإشارة إلى انه لن يكون هناك إلا احتمال ضئيل جدا للتأثير على مضمون التقرير في هذه المرحلة.


[1] سلوفينيا ، سويسرا ، السويد ، هولندا ، بلجيكا ، كندا ، البرازيل ، المكسيك ، جمهورية كوريا و المملكة المتحدة.

%d bloggers like this: